Menu

04. الأشكال الصحفية

يقوم الصحافي بإنتاج المعلومات بواسطة ما يراه وما يسمعه. لكن، عندما ينقل الوقائع التي يشاهدها، يعطي لعرضه شكلاً. هذا هو تحديد المعلومات بحد ذاته: التشكيل، وهي كلمة مستقاة من اللاتينية in formatio، in forme... من هنا، لا يقتصر إنتاج "الأخبار" على ربط الوقائع. ذلك أنّ حقل المعلومات يشتمل على مروحة من الأشكال الصحفية واسعة وسع المسافة الفاصلة بين الملاحظة والتفسير.

أسئلة بديهية، إجابات بديهية

يقضي أول عمل يقوم به الصحافي بنقل الإجابات على الأسئلة التي يطرحها الجميع إلى الجمهور فور بروز حدث ما. الأسئلة هي نفسها على الدوام، وتستتبع دائماً الإجابات عينها. فأشكال الصحافة الأساسية تتفاوت فقط بحسب كمية عناصر الإجابة.

الإعلام يعني إعطاء معلومات

هناك دوماً أربع أسئلة بديهية: مَن؟ ماذا؟ أين؟ متى؟ وتكون إجابة الصحافي بسيطة بقدر بساطة كل من هذه الأسئلة. فهي تأتي على شكل جملة مؤلّفة من موضوع (مَن؟)، وفعل (ماذا؟)، وظرف المكان (أين؟)، وظرف الوقت (متى؟).

مثال: حطّ يوليوس قيصر رحاله صباح يوم أمس في بريتاني.

إعطاء المعلومات عن طريق الروي؛ هذا هو السرد

الموجز هو عبارة عن الصيغة الإعلامية الدنيا. جملة واحدة تكفي: حطّ يوليوس قيصر، قنصل روما في الغال، رحاله في بريطانيا صباح يوم أمس، نحو الساعة السادسة والنصف، وسط طقس ضبابي وبحر هادئ، بعد أن كان اجتاز بحر المانش، على رأس فيلقيْن وكتيبة من الخيالة الجرمانيين الذين ما لبثوا أن ساروا في طريقهم إلى لندن، بمشية قسرية، دون مواجهة أدنى مقاومة من قِبل سكان القرى التي عبروها. يفرض هذا النوع الإعلامي درجة عالية من الرصانة في الكتابة. نصيحة: تجنّب ظروف الحال والنعوت.

القصة هي الصيغة الإعلامية العليا. هي عبارة عن العرض المفصّل لسلسلة من الوقائع المرتبطة ببعضها البعض بحسب التسلسل الزمني أو المنطقي، وهدفها نقل ما نعرفه عن الحدث إلى الجمهور بأوضح ما يكون. وتكفي إضافة جمل بسيطة: حطّ يوليوس قيصر رحاله في بريطانيا صباح يوم أمس، على رأس فيلقيْن وكتيبة من الخيالة الجرمانيين. كانت الساعة السادسة والنصف عندما وطأت قدم القنصل الروماني شاطئ دوفر بعد اجتيازه بحر المانش ليلاً. كان الطقس ضبابياً والبحر هادئاً. وقد أحصى الحرّاس البريتون الذين أعطوا الإنذار نحو خمسين مطبخاً للسفينة وحوالى مائة سفينة لنقل الجنود… إلخ. تنتمي كافة أشكال السرد إلى هذا النوع الإعلامي الأساسي: التقرير، والمعالجة العادية للوقائع المتفرقة، والإعلان عن الأحداث.

الإخبار عن طريق الوصف؛ هذا هو التقرير الصحفي

التقرير الصحفي هو الشكل الإعلامي الأمثل. هو عبارة عن قصة يكمّلها وصف الوقائع الواردة في التقرير. يُضفي هذا الوصف على عرض التفاصيل كل ما يميّزه من: ألوان، وأصوات، وعواطف، وشهادات، ومشاهد حياتية، ومشاهد موت، إلخ. التقرير الصحفي إثباتي. فاللجوء إلى ظروف الحال، والنعوت، والأشياء التي نشاهدها ونسمعها تضفي على الوقائع إتساقاً ملموساً. حطّ يوليوس قيصر، بطريقة مشهدية، رحاله في بريطانيا صباح يوم أمس. كان يرتدي المعطف العسكري، حليقاً عن قرب، ومتعطّراً بماء كولونيا. كان درعه يلمع تحت الشمس الشارقة. وبحسب الحرّاس البريتون الذين أعدّوا تقريراً حول المشهد، فقد أعلن القنصل الروماني الذي بلغ لتوّه شاطئ دوفر، بنبرة سعيدة، ما يلي: ” هكذا شاء القدر…” (“Alea jacta est…”). مهما كان طول المقالة، فإنّ كلّ الأوصاف تُعَدّ بمثابة تقرير صحفي.

أسئلة مكّملة، إجابات مكمّلة

هناك أحياناً، بحسب الوقائع، سؤالان مكمّلان: كيف؟ لماذا؟ تُطرَح مثل هذه الأسئلة عندما لا تكون الوقائع مفهومة بشكل عفوي. ومن أجل فهم الوقائع بشكل أفضل، يُضمِّن الصحافي توضيحات في إطار تنسيقه للمعلومات.

الإعلام هو إعطاء تفسيرات

إنّ الإجابة على سؤاليْ “كيف” و”لماذا” حول الأحداث الملحوظة، تعني إعطاء المعلومات بشأن المصادر، والمسبّبات، والدوافع، والأسباب التي تقف وراءها. هذا يعني مراقبة الأحداث عن كثب، ووضعها تحت المجهر، واكتشاف طبيعتها الحقيقية التي تقف وراء مظاهرها الرسمية، ومعرفة معناها الحقيقي.

التفسير عبر التحليل، هذا هو التحقيق

التحقيق هو عبارة عن شكل إعلامي تحليلي. هدفها إفهامي. يقضي بتجزئة الأحداث إلى عناصرها المكوّنة. حطّ يوليوس قيصر رحاله صباح يوم أمس في بريطانيا؟ يجمع الصحافي المحقِّق كافة المعطيات المتوفّرة ثمّ يفسّر ما هي أو ما قد تكون نوايا القنصل الروماني وكيف استعدّ ليحطّ الرحال، وما هي القوى التي يتمتّع بها، وما هو أو قد يكون مخططه لشنّ المعركة، إلخ. يفترض هذا العمل التحليلي معرفة جيّدة بالموضوع الواجب معالجته، وتوثيقه بطريقة مناسبة، والحصول على مصادر موثوقة، وشهادات دقيقة، وتخصيص وقت للتفكير. قد لا يعطي التحقيق التحليلي أحياناً تفسيراً لبعض الأمور بسبب وجود معطيات غير ظاهرة، ومموَّهة، ومخفيّة. بالتالي، يقوم الصحفي بأبحاث تتخطى المعطيات المعروفة. هذا ما يُعرَف بالتحقيق الإستقصائي، وهو الشكل الإعلامي الأعمق.

التفسير عبر الحثّ على التحليل، هذه هي المقابلة

المقابلة عبارة عن عملية تحليلية بديلة. عندما لا يكون الصحافي قادراً بنفسه على تقديم التفسيرات التي ننتظرها منه، يطلب رأي إختصاصي في الموضوع. حطّ يوليوس قيصر للتوّ رحاله في بريطانيا! أنت الذي تعرف حقّ المعرفة قنصل روما في الغال، هل تستطيع يا سيد بروتوس، أن تفسّر لنا لماذا؟… المقابلة التي تُنشَر على شكل أسئلة – إجابات هي الأكثر وضوحاً.

الإعلام، أي إعطاء التفسيرات

عندما يخلّف السرد والوصف والتحليل بعض الغموض بشأن الوقائع الملحوظة، يستطيع الصحافي أن يلعب دور مفسِّر الوقائع: في ظلّ انعدام القدرة على عرض الأحداث تماماً كما جرت في الواقع، يسعى الصحافي إلى فكّ رموزها عبر الأجزاء المتوفّرة لديه.

التفسير عبر التقييم، هذا ما يُعرَف بالتعليق

هناك طُرُق عدّة لتقاسم الأفكار الشخصية مع القرّاء، لكنّها تُعَدّ كلّها أشكالاً من أشكال التعليق: العمود، والحوليات، والرسم: حطّ يوليوس قيصر رحاله في بريطانيا صباح أمس؟ نظراً إلى كون القوى التي ترافقه كبيرة جداً، من المستبعَد أن يكون قنصل روما في الغال قد اجتازَ المانش لمجرّد القيام بزيارة سياحية… القارئ هو مَن يحكم على أهمية التفسير.

التفسير عبر الاستنتاج، هذه هي الافتتاحية.

إذا قام الصحافي، عند الانتهاء من طرح أفكاره الشخصية، بإصدار حُكم ذات قيمة على الوقائع التي لحظها وحلّلها وقيّمها، يكون بالتالي قد قام بصياغة مقالة إفتتاحية: حطّ يوليوس قيصر رحاله في بريطانيا. فليحمِ الله الملكة! يتمتّع القارئ بحرية اعتناق وجهة النظر هذه أم لا، غير أنّ ذلك يعطيه على كل حال فكرة واضحة حول فكر كاتب الإفتتاحية ويشكّل بحدّ ذاته معلومة.