Menu

07. تراتبية المعلومات

من باب التحديد، يُذكر أنّ المعلومة المهمّة بالنسبة إلى الصحفي هي تلك التي تهمّ قرّاء صحيفته. كما أنّ تراتبية المعلومات رهن بالمربّع الذي يؤدي داخله الصحفي مهنته كمنتج للأخبار. لكن، مهما كانت الصحيفة، فإنّ الأحداث التي تُعتبر مهمّة بالنسبة إلى بعض القرّاء ليست كذلك بالنسبة إلى الآخرين. من هنا، فحدود تراتبية المعلومات متغيّرة. فهي تختلف من صحيفة إلى أخرى. 

هناك خمس قوانين طبيعية

قانون الجوار الجغرافي: ما يجري حولنا أهمّ مما يحصل في مكان آخر. هذا هو سبب وجود الصحافة المحلية. إنّ نزول قيصر في بريطانيا هو حدث حيوي بالنسبة إلى البريتون، لكنّه حدث بعيد بالنسبة إلى الصينيين.

قانون الجوار الزمني: ما يجري اليوم أهمّ مما دار في الأمس. هذا هو سبب وجود الصحافة اليومية. ستُعطي “صحيفة روما” التي تصدر يومياً الأولوية إلى النص المفصّل الذي يسرد أحداث نزول قيصر في بريطانيا.
قانون الجوار العاطفي: ما يُعدّ عنصر شغف بالنسبة إلى القرّاء هو أهمّ من كلّ الباقي. هذه هي علّة وجود المجلاّت. فحياة قيصر الحميمة هي عنصر شغف بالنسبة إلى الحاكمات الرومانيات أكثر من حملاته العسكرية. “جريدة روما الرسمية” ستُعطي الأولوية لنشر مقابلة مع زوجته.

قانون الجوار العملي: ما هو أسهل أكثر نفاذاً مما هو أصعب. هذه هي علّة وجود الصحافة المجّانية. صحيفة “Rome Pratique” ستنشر مجموعة من الرسوم المتعلقة برحلة قيصر: خريطة لهيئة أركان المنطقة، وتوزيع الفيالق ميدانياً، فضلاً عن البيانات بالأرقام حول الجنود الموجودين…

قانون الجوار النفعي: ما هو ملموس يثير الإهتمام أكثر مّما هو مجرّد. هذه هي علّة وجود صحافة الخدمات. ستخصص صحيفة “Rome Services” صفحتها الأولى إلى الإفتتاح المزمع لسوق جديد مخصص للرقيق البريتون.

***
المعلومة الأهمّ هي التي تجمع أكبر عدد من الجوارات. في حال ساوركم الشكّ، ينبغي طرح السؤال في إطار نقاش داخلي: ما هي اليوم المعلومة الأهم بالنسبة إلى العدد الأكبر من قرّائنا؟ التفكير الجماعي يسهّل اختيار الأولويات، ويسيّر بشكل خاصّ محتوى الصفحة الأولى.

هناك ترتبيات مبنيّة

إذا كانت المعلومة بمثابة منتج، فهي ليست بسلعة عادية: إنّها سلعة استهلاكية اجتماعية. لكلّ فريق تحريري إمكانية بناء تراتبياته الخاصة على أساس التراتبيات الطبيعية بإسم قِيَمه. يستطيع كل فريق القيام بذلك عبر اختيار زوايا التطرّق إلى مواضيع معيّنة من أجل المزاوجة بين مراكز اهتمامه الخاصة وتلك المتعلقة بقرّائه.

قيصر يحطّ رحاله في بريطانيا؟ تقف صحيفة “London Times” على الفور في صفّ قرّائها من خلال نشر عدد خاص. العنوان العريض في الصفحة الأولى: “قيصر، أفسِح الطريق!”. قلب الصحيفة: ملفّ على جزأيْن: 1/ المعتدون (صورة لقيصر، تذكير بأعماله، وتحليل قوّاته، والشهادات، إلخ) 2/المقاومون (نصّ يسرد حشد البريتون، صورة قائدهم، مقابلة مع زوجته، نصائح عملية للسكان، مقالة إفتتاحية، إلخ.)

الحلّ الأمثل: التراتبية المجزّأة

من أجل إعطاء أفضل الإجابات على الأسلحة المطروحة، ينبغي تقسيم السؤال إلى … أسئلة فرعيّة:

  • ما هي المعلومة التي تلفت انتباه القرّاء المهتمّين بالأحداث الراهنة على الساحة السياسية الداخلية؟
  • ما هي المعلومة التي تسترعي انتباه القرّاء المهتمّين بالأحداث الراهنة على الساحة السياسية الخارجية؟
  • ما هي المعلومة التي تهمّ القرّاء المهتمّين بالأحداث الراهنة الاقتصادية والاجتماعية؟
  • ما هي المعلومة التي تحظى باهتمام القرّاء المهتمّين بالأحداث الراهنة الثقافية أو الرياضية؟
  • إلخ…

تتمّ معالجة المواضيع وفقاً لهذا الترتيب.
في حال الشكّ: إعطاء الأولوية إلى الوقائع. يجب تزويد القارئ بكافة العناصر المتوفرة كي يكوِّن رأيه الخاص.

مثال حول وقائع منظّمة تراتبياً على صفحة نموذجية تحتوي معلومات

1. نصّ الوقائع المفصّلة (نصّ أو تقرير صحفي)
2. شهادات حول الوقائع (تقرير صحفي أو استفتاء شعبي)
3. ردات الفعل على الوقائع (تقرير صحفي أو برقيات الوكالات)
4. الأسئلة التي تطرحها الوقائع (تحليل)
5. التعليق العام (الإفتتاحية)