Menu

11. كيف يمكن إعداد مقابلة صوتية؟

يعدّ التسجيل الصوتي أداة متطابقة تماماً مع المرونة التفاعلية للويب. يعتبر الإنترنت الذي يعدّ بدوره وسيلة تدفّق، وسيلة لمشاركة الخبرات أيضاً. لهذا السبب، يملك الإنترنت عدداً كبيراً من النقاط المشتركة مع الراديو حيث أثبت الحديث والتفاعل مع الجمهور عن فاعلية كبيرة.

الهاتف أو المسجلة الرقمية؟

تجري المقابلة عادة بين شخصين وجهاً لوجه. لكن أحياناً، ونظراً إلى الظروف الطارئة أو إلى البعد تتمّ المقابلة عبر الهاتف. في هذه الحالة، من المهمّ تحويل حاسوبكم إلى هاتف مسجل. ويعد برنامج سكايب من بين البرامج الشائعة التي يمكن استخدامها لهذه الغاية لكن يجب أن يكون هذا البرنامج موجوداً لدى الشخص الذي يتمّ إجراء المقابلة معه.

كما يمكنكم الاستعانة بكابلات خارجية خاصة يتمّ وصلها مباشرة بالهاتف وبالحاسوب من أجل تسجيل حوار. غير أنّ هذه المعدات التي يتمّ بيعها بشكل عادي في الولايات المتحدّة ليس مسموحاً استخدامها في كافة البلدان. كما يمكن أن تفي برامج مجانية أخرى مثل X-lite بالغرض.
لو حظيتم بفرصة إجراء مقابلة وجهاً لوجه فلا تتردوا في ذلك. ستكون حينها نتيجة هذه المقابلة أفضل من ناحية الشكل (نوعية الصوت) ومن ناحية المضمون (نوعية الأسئلة والأجوبة). يتوافر عدد كبير من الأجهزة في السوق بدءاً من الهواتف الذكية وصولاً إلى مسجلات الصوت من طراز «ناغرا» مروراً بمجموعة المسجلات الرقمية الأخرى. وتعدّ هذه المعدات التي يمكن شراؤها بسعر زهيد كافية لإجراء مقابلات كلاسيكية.

إجراء مقابلة باستخدام برنامج مجاني

بعد أن يتمّ الانتهاء من إجراء المقابلة، يجب العمل عليها من خلال اختيار أفضل المقاطع وإخراجها وتقديمها إلى مستخدمي الإنترنت. في هذا الإطار، يتميز برنامج Audacity بكونه برنامج مجاني وسهل الاستعمال وموجود في متناول كافة الأشخاص الذين لم يعدّوا تسجيلاً صوتياً في حياتهم. فهو يعتمد منطق تشغيل معالجة النصوص ويترافق بإرشادات فاعلة حول كيفية استخدامه.
بعد أنّ تتمّ إعادة الاستماع إلى المقابلة وتقسيمها إلى عدّة مقاطع، يجب اختيار المقاطع الأهم وجعل مدتها قصيرة.

  • حين تتخطى مدة المقابلة الدقيقة الواحدة، يضيع تركيز مستخدم الإنترنت إلا في حال كانت المقابلة استثنائية. يفضّل إذاً أن تتراوح مدتها بين 30 ثانية ودقيقة واحدة.
  • يمكنكم اختيار عدّة تسجيلات صوتية تكون مدتّها معقولة (ليس أكثر من خمسة مقاطع في مقال ذات طول طبيعي)

إدخال التسجيل الصوتي في المقال

على خلاف الريبورتاج على الراديو، لا يشكّل التسجيل الصوتي ركيزة المقال على الويب. فتتمّ الاستعانة به لتوضيح حديث معيّن وتجسيده. لكن يجب ألا يحلّ مكان المعلومة الأساسية. يجب أن تحترموا قاعدة الأنواع السمعية البصرية حيث يوازي التسجيل الصوتي فكرة معيّنة لا أكثر ولا أقل.